التخطي إلى المحتوى
بعد أن أبكى وفد الأزهر ..الدور الذى تسبب فى عرض عبد الله غيث لاعتزال الفن

الفنان الراحل عبد الله غيث كان على أتم استعداد لاعتزال الفن نهائيا بعد التاريخ الطويل مع عالم الفن وأخذ عهدا على نفسه  بألا يمثل دورا أخر بعد هذا الدور الذى عشقه وأتقنه وكان حلم حياته أن يعرض للجمهور فكانوا يطلقون علية وحش المسرح  و أبدى استعداده لاعتزال الفن نهائيا فى مقابل موافقة الأزهر الشريف على عرض مسرحية   الحسين ثائرا  للأديب الراحل عبدالرحمن الشرقاوى   حيث رفض الأزهر عرضها بسبب قراره بتحريم تجسيد شخصيات الصحابة والأنبياء نهائيا فى الاعمال الفنية .

عبد الله غيث أبكى وفد الأزهر الذى شاهد المسرحية ورفضوا عرضها 

وقد أكد  الحسينى عبدالله غيث نجل الفنان الراحل  أن والده  كان مرتبطا ارتبط  شديدا بالإمام الحسين  رضى الله عنه، وكان يحرص هو وعمه حمدى غيث على اصطحاب الأسرة  بجميع أفرادها  لزيارة ضريح الحسين حتى قبل دخوله للمستشفى فى مرضه الأخير.

وأكد أن والدة قام بتسميتة بهذا الاسم الحسينى حبًا فى حفيد رسول الله وبالنسبة لما حدث مع مسرحية  الحسين ثائرًا أكد  الجميع أن الفنان الراحل عبد الله غيث  أدى دور الحسين فى المسرحية   وكان يعتبر هذا الدور من أهم الأدوار فى حياته   ولكن للأسف لم يوافق الأزهر على عرضها بسبب رفضه لتجسيد شخصيات الصحابة.

عبد الله غيث دخل فى موجة أكتئاب بعد منع عرض الحسين ثائرًا 

وكانت ميادة أبنة شقيق القنان الراحل تحضر البروفات، وكانت المفاجأة أن أنه صادف أثناء حضورها فى اليوم  الذى جاء  فيه وفد الأزهر ليشاهد العرض ويصدر حكمه سواء بعرض المسرحية أو منعها  نهائيا وكانت تجلس خلفهم فى  صفوف المسرح وجميعهم بلا استثناء كانوا يبكون بالدموع طوال عرض المسرحية تأثرًا بأداء الراحل عبد الله غيث ، ولكنهم أصدروا حكمهم بعدم عرضها.

 

وأصيب بعدها الفنان الراحل بحالة حزن واكتئاب شديدين بسبب منع المسرحية لأنه كان على استعداد أن يعتزل افن نهائيا بعد هذا الدور فهى  من أعظم الأعمال المسرحية التى أخرجها الراحل كرم مطاوع   وبكت سناء جميل بكاء شديدًا من شدة تأثرها بالقصة وحزنًا على منعها  وحاول فريق العمل الاستجابة لكل اشتراطات الأزهر فى سبيل السماح بعرضها فاستخدموا صيغة الراوى الذى يحكى عن الحسين  ولكن تمسك الأزهر برأيه بمنعها نهائيا من العرض

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *