التخطي إلى المحتوى
 الناس هتدور على كلب يعضها ..150ألف جنية تعويض العضة الواحدة 

 

عضة الكلب اصبحت مشكلة كبيرة داخل العديد من المحافظات وهو مازاد الاهتمام بها خاصة مع عدم توافر المصل فى المستشفيات وضرورة أبلاغ وزارة الصحة لأحضار المصل وحدث ذلك فى حالات عديدة ولكن دعونا نتعرف على أبرز ما يتعلق بهذا الموضوع وهو التصريح المثير للجدل الذى جاب السوشيال ميديا ومنها تصريح الدكتور حامد عبد الدايم المتحدث باسم وزارة الزراعة  أن الحالات المتضررة من الكلاب الضالة عن طريق العقر او مايعرف بالعض أنه يتم إنفاق تعويضات لها فى حالات الأذى  حيث وصلت إلى 150 ألف جنيه للحالة.

تصريح متحدث الزراعة عن التعويضات يثير الجدل على السوشيال ميديا

وكان ذلك اثناء استضافته فى برنامج مصر النهاردة الذى يقدم على التليفزيون المصر حيث أضاف ان هذة الظاهرة بدات فى مصرمنذ عام 1950،  وأن هذة الظاهرة  ليست جديدة لانتشارها بصورة كبيرةوارجع السبب لوجود القمامة فى الشوارع  وهى  السبب الأساسى وراء انتشار  الكلاب الضالة، ودافع عن وزرارتة مؤكدا أنها ليست الوزراة الوحيدة المسئولة عن هذة الازمة وعلاجها حيث أنها ظاهرة اجتماعية على جميع الجهات  أن يشارك فيها للقضاء عليها.

حقيقة واقعة التعويض فى عضة الكلب  

ولكن يبدو ان هذا التصريح فتح الباب أمام الجدل خاصة أن الجميع دخل وانه لم يتم صرف أى تعويضات وكانت مادة للسخرية والبعض سخر انه سينزل يدور على اى كلب ضال لكى يعضة .

وسرعان ما قام   الدكتور حامد عبدالدايم، المتحدث باسم وزارة الزراعة واستصلاح الأراضي، ما  تم تداولة   بشأن تقديم الوزارة تعويضا، يُقدر بـ150 ألف جنيه، لكل من عضة  كلب، وأكد  أن هذا الكلام عار  من الصحة واضاف أنه تم تحريف كلامه في برنامج مصر النهاردة  حيث أكد انه  قال إن بعض الأهالي رفعوا قضايا على هيئة الخدمات البيطرية مطالبين  بتعويضات تصل إلى 150 ألف جنيه واتهموا  الهيئة بالتقاعس عن مكافحة هذة  الكلاب الضالة، ولكن ماحدث هو تحريف لكلامة .

تجدر الاشارة إلى أن محافظة البحيرة من أكثر المحافظات أصابة بعض الكلاب وتم علاج جميع الحالات ولايوجد حالة واحدة مصابة بالسعار حيث انه مرض قاتل .

والغريب أن البحيرة تعانى منذ فترة أيضا من ظهور الثعابين وأصابة حالات كثيرة بلدغاتها .

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *