التخطي إلى المحتوى
والدة طفل الدقهلية المقتول : القاتل كان يحمل السكاكين عشان بيقلد فنان مشهور

تفاصيل جديدة عن قضية يوسف حمادة جبريل طفل الدقهلية الذى تم قتله بطريقة بشعة حيث كشفت والدتة سعدية عبدالسلام أن الجانى كان يحمل سكاكين بصفة دائمة بحجة الدفاع عن نفسه مقلدا فنان شهير فى ذلك وكشفت ايضا  تفاصيل جديدة عن جريمة مقتل ابنها يوسف على يد زميله بمدينة الجمالية فى محافظة الدقهلية .

الجانى حاول فعل نفس الجريمة منذ عام ونصف 

 

وقالت أن القصة بدأت عندما خرج ابنها يوسف وعمره 12 عاما من المنزل لصلاة العشاء فى المسجد المجاور للمنزل  وبعد عودته للمنزل خرجمرة ثانية مع صديق له وكان هذا فى الساعة الثامنة والنصف واختفى بعدها نهائيا وبحثنا عنه فى كل الاماكن ولكن لم نعثر عليه فقمنا بإبلاغ الشرطة.

عم القاتل طالب بأعدامه لكى يريح أسرتة 



وإلى ان تم العثور عليه بعدها بيومان جثة  ملقاة في القش وخلف مضرب أرز، وبها طعنات متعددة بمختلف انحاء الجسم كما نهشت الكلاب جسد ابنى فما تعرض له ابنى لايتحملة بشر.

وكشفت سعدية  أن القاتل وهو طفل ويدعى ع  وشهرتة تايسون ليس صديق ابنى  وقد اعترف خلال التحقيقات أنه قام  باستدراج يوسف من خلال صديق بينهم اسمه ياسر واصطحبه بموتوسيكل لمكان الجريمة وحاول الاعتداء عليه، وعندما قاومه يوسف  قاك تايسون بطعنه بالسكاكين التى كانت معه.

تايسون يحمل السكاكين وقلد فنان شهير فى حملها للدفاع عن نفسه



وأضافت أن تايسون اعترف أنه بعد ان قام بجريمتة وتأكد من موت ابنى قام باخفاء السكاكين وملابسه المليئة بالدماء في بالوعة مجاري قريبة من بيتهم وهو بمنطقة عزبة الهيشة وكمان اعترف بأنه بيحمل السكاكين معه دائما للدفاع عن نفسه ويقلد فى ذلك فنان مشهور بذلك فى ادواره .


اما  المفاجأة الكبرى التى فجرتها الام  هي أن هذا الطفل تايسون حاول قتل ابنها قبل عام ونصف وتحديدا في يونيو السنة الماضية  حيث قام باستدراجه أيضا لنفس مكان الجريمة .

وحاول الاعتداء عليه لكن صديق آخر له أنقذه من بين يديه وتم تحرير محضر ضده وقتها في قسم الشرطة وتعهد أهله بعدم ارتكابه لمثل هذا الأمر مرة أخرى، لكنه جدد المحاولة ونجح فيها هذه المرة.

وتجدر الإشارة إلى أن والدة الطفل القاتل تايسون تقضي فترة عقوبة لها في أحد السجون بينما يدرس شقيقه الأكبر في كلية الشريعة والقانون  أما والده فقد أصيب بجلطة فور علمه بكارثة ابنه .

واكدت ام الضحية أن عم الطفل طالب أجهزة الأمن بإعدامه وإنقاذ العائلة منه ومن ناحية أخرى قامت  الشرطة باغلاق منزل أسرة القاتل بالشمع الأحمر وقامت بتخصيص حراسة هلية تجنبا لأى محاولات للأنتقام من الأهالى خاصة مع سيطرة حالة من الغضب عليهم .

واكدت أم يوسف التى تبلغ من العمر 54عام انها  تعمل في مجلس مدينة الجمالية ولها ثلاثة ابناء وان يوسف كان حنونا ووديعا .

وتجدر الإشارة إلى ان وزارة الداخلية قد كثفت جهودها وتوصلت إلى ان الجانى وهو عبد الرحمن وشهرتة تايسون وتم القبض عليه.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *