التخطي إلى المحتوى
هروب لاعب كرة قدم إلى البحرين واللعب فى منتخبها

 

هروب اللاعبين خارج مصر لدول عربية أو أجنبية والتجنيس بجنسيتها ليس بجديد ولكن الجديد انه فى لعبة كرة القدم ففى الماضى كان يقتصر على لاعبى رفع الأثقال والمصارعة والسباحة وغيرها من الالعاب الغير جماهيرية وبالطبع لم تكن ملفتة ولكن عندما بتعلق الامر بكرة القدم فالامر ملفت جدا .
كل ذلك جاء بعد هروب محمد مصطفى شاور لاعب فريق غزل المحلة لكرة القدم ، إلى دولة البحرين وجاء سفر ناشئ المحلة للبحرين بدعوة من الاتحاد البحرينى والذى يتجه لتجنيس اللاعب تمهيدا لمشاركة اللاعب مع منتخب الشباب هناك خلال الفترة القادمة وتحديدا بالتصفيات الآسيوية المؤهلة لكأس العالم العالم للشباب .

تفاصيل هروب اللاعب إلى البحرين

وبالطبع سيتم انضمامة كما علمنا إلى نادى المحرق البحرينى، الذى ينافس بالدورى البحرينى الممتاز، إلى جانب المشاركة مع المنتخب البحرينى للشباب
الغريب أن مبرر اللاعب هو نفس القصة المكررة مع الناشئين حيث برر ذلك بأنة جاء هروبا من الجحيم الذى عاشه فى نادى غزل المحلة ورفض مسئولى النادى تحرير عقد له مقارنة بزملائه، على الرغم من تصعيده للفريق الأول ومشاركته مع منتخب مصر فى تصفيات بطولة أفريقيا للشباب وتجدر الإشارة إلى أن محمد مصطفى شاور، لاعب المحلة يبلغ من العمر 18 عاما وهو من مواليد 2000.

حالات الهروب عديدة من الناشئين

هذة ليست الحالة الاولى ولن تكون الاخيرة فيكفى أن نعلم أن أحمد حسام ميدو كان من أوائل اللاعبين الذين هربوا غلى الخارج وهو ناشئ وكانت بدايتة فى نادى جنت البلجيكى وبعدها اشتهر وانتقل لنادى أياكس أمستردام الهولندى وكانت من هنا شهرتة لينتقل بعدها إلى اكبر دورى بالعالم وهو الدروى الإنجليزى الممتاز حيث لعب لتوتنهام وكان يحظى بمتابعة من الجماهير المصرية بمختلف انتمائتها .
وقبلها محمد زيدان الذى لعب فى أعرق الاندية الالمانية مثل بروسيا دورتموند .
وغيرهم كثيرون فالقائمة تطول ولكن هذا لاينسينا ان اكبر حالة هروب فى السن كانت لعصام الحضرى حارس المرمى الشهير عندما هرب إلى سويسرا بعد فوز المنتخب ببطولة كأس الأمم الأفريقية وترك الأهلى وهو الذى تسبب حتى الأن فى عدم عودتة للأهلى لختام حياتة الكروية.
واللافت للنظر أن اغلبية الناشئين يهربون بسبب عدم تحرير عقود لهم .

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *