التخطي إلى المحتوى
فضيحة.. صورة غير أخلاقيةعلى غلاف تدريبات مادة الفلسفة

مهزلة جديدة كشفتها حملة من وزارة التربية والتعليم على مركز للدروس الخصوصية حيث وجدت صورة ساخنة وغير اخلاقية على غلاف تدريبات مادة الفلسفة التى يقدمها السنتر فى هذا الكتاب والسنتر الذى تم اغلاقه فى روكسى بمصر الجديدة.

الصورة موجودة على غلاف المادة فى سنتر دروس خصوصية

 

وتم ذلك خلال حملة من وزارة التربية والتعليم والتعليم الفنى ومحافظة القاهرة لإغلاق مراكز الدروس الخصوصية أو مايعرف بظاهرة السناتر .

وبالطبع اصيب القائمون على هذة الحملة بالصدمة من شكل هذا الكتاب بغلافة الخارجى خاصة ان ذلك يؤثر بطبيعة الحال على أخلاقيات الطلاب بصفة عامة.

اما المفاجاة فكانت فى غضب  بعض أولياء الأمور من قيام الحملة بإغلاق مراكز الدروس الخصوصية .

غضب بين الحملة بسبب هذا المشهد المؤسف

 

خاصة انهم يريدون البديل لكى يعلموا اولادهم خاصة أنه مازال يسيطر على غالبيتهم الرعب من هاجس الثانوية العامة .

وكانت الحملة قد تمكنت من ضبط المدرس الموجود بهذا السنتر واتضح أنه قد قام بتسوية معاشه مبكرا، ويعمل فى سنتر للدروس الخصوصية فيما أكدت وزارة التربية والتعليم والتعليم الفنى إحالته للتحقيق.

تجدر الإشارة إلى انه لم يمر عدة ايام على تداول رواد مواقع التواصل الإجتماعى مقطع فيديو يظهر مدرس إنجليزى داخل احد السناتر للدروس وهو يهين الطلاب ويوبخهم لعدم قيامهم بشراء المذكرة الجديدة لشرح المنهج.

حيث يتضمن  فضيحة أخلاقية وتعليمية على حد سواء من  مربى أجيال الذى تحول لشخص أخر يتجاوز بأحط الألفاظ وهو أحد مدرسى اللغة الإنجليزية بالإسكندرية يدعى أ.و  تحديدًا فى أحد مراكز الدروس الخصوصية والمسمى بما يدعى السنتر وذلك بمنطقة الورديان.

حيث ظهر فى الفيديو وهو يقدم  وصلة إهانة وبلطجة على تلاميذه بسبب عدم شرائهم المذكرة التى يشرح بها المنهج، والتى بالطبع تشكل له مصدر دخل إضافى فقام بسبهم  بأبشع الألفاظ بل وحاول ضربهم بالكراسى فى محاولة لترهيبهم وطردهم من الحصة.

وهو الامر الذى أثار  الغضب بين رواد السوشسال ميديا  وتسألوا اين دور الوزارة وكيف يصبح شخص مثل هذا البلطجى مربى أجيال و طالبوا وزير التربية والتعليم الدكتور طارق شوقى بالتدخل وايضا مسئولى محافظة الإسكندرية للحد من تلك المهزلة الأخلاقية، ولمعاقبه هذا المدرس.

 

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *