التخطي إلى المحتوى
طليقتى وأمها رفضوا أنى اشيل بنتى

المشكلة اللى اتبعتتلنا فى حال الناس مشكلة كبيرة بيعانى منها عدد كبير فى المجتمع وهى الخاصة بما يحدث من مشاكل فى تطبيق قانون الرؤية والنهاردة وصلتنا شكوى هنعرضها زى ماهى .
طليقتى رفضت انى اصور بنتى
انا امبارح اول مرة انفذ رؤية وماكملتش 10 دقائق واتخنقت مع طليقتي وامها ودا بسبب انهم رافضين اني اصور بنتي او اشيلها او احضنها ويقولولى ده مش قانوني ولما تكبر وتبقي حاضن ليها ابقي صورها واحضنها ، وعايزين الرؤية اني اقعد اتفرج علي بنتي كده من بعيد وهي معاهم مش اخدها واقعد معها بعيد عنهم … مش عارف اعمل واتعامل معاهم ازاي .. في ظل اننا اتخنقنا وحصل تراشق بالالفاظ واتلم علينا النادي النهاردة وسبناهم ومشينا انا ووالدي.
مش عارف اتعامل معاهم وهو ده مفهومة عن الرؤية … اعمل ايه مع الناس دي ..وخصوصا لو رحت المرة الجاية بردوا هنتخانق تاني وهتحصل مشاكل أكبر .
مشاكل بسبب قانون الرؤية
الحل مع ستو : بداية فهى ليست مشكلة فردية فما حدث معك يحدث مع كثيرين وذلك بسبب وجود ثغرات فى قانون الرؤية الحالى فلكم أن تتخيلوا أنة فى حالة رفض الام ان تنفذ الرؤية الأسبوعية لابد للرجل أن يذهب للمحاكم وعلية الانتظار حتى يحكم له بالتنفيذ كما أنه غير منطقى اطلاقا طبقا لرأى حقوقين أن تكون مجرد ساعتين فى الأسبوع كافيين لكى تساعد فى تربية طفل وهذا هو الوقت المسموح للأب أن يرى أبنة او بنتة وحتى الأن لم يتم تغيره بالاضافة إلى قانون الأستضافة الذى لم يتم أقراره وهو الاخر يؤكد على رفض الاستضافة فى حالة ما اذا رفضت الأم ذلك .
وبالطبع جو المحاكم غير محبذ للأطفال لانه لايساعد على تربية سوية لهم وهناك العديد من القوانين لابد أن تتم مراجعتها لحل تلك المشاكل التى أصبحت جزء من الحياة الاسرية فى مصر .
ولابد من أن تتم فى هذة القوانين مراعاة حقوق الطفل قبل الاب والام لأن هى الاساس الذى تتم علية فى الدول الاوروبية فيجب الاستفادة من التجارب الخارجية اذا كانت متلائوة مع مصر

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *