التخطي إلى المحتوى
شيرين مهددة بنفس مصير تامر حسنى

تخوف واضح من جمهور السوشيال ميديا على نجمتهم المطربة شيرين عبد الوهاب  بعد قيامها بإلغاء حفلاتها الغنائية التى كانت ستقوم بأحيائها فى أوروبا  الأيام الماضية، وهو الأمر الذى أحزن الجالية العربية بتلك الدول والسبب الحقيقى لقيامها بذلك  هو إصابتها بالتهاب شديد فى الأحبال الصوتية بسبب تحضيراتها وتسجيل أغانى ألبومها الجديد  نساى الذى نزل لسوق الكاسيت وحققت الاغنية نجاحا كبيرا .

شيرين تلغى حفلاتها فى أوربا بسبب إجهاد الاحبال الصوتية 

وسر تخوف جمهورها من ان يكون مصيرها مثل المطرب تامر حسنى عندما حدث له إجهاد فى احبالة الصوتية ونتج عنها منعة من الغناء لفترة وخضوعه لفترة علاجية للتغلب على ذلك وقد قامت شيرين ببذل    مجهود كبير  أثناء تسجيل أغانى الالبوم  على مدارالفترة الماضية.

وكانت شيرين قد نشرت عبر صفحتها الرسمية  على فيس بوك نصا نأسف لإبلاغكم بإلغاء حفلات الفنانة شيرين عبد الوهاب فى أوروبا  والتى كان مقرر إقامتها فى جينيف و برلين وأمستردام ، نظرًا لظروف قهرية خارجة عن إرادتنا ونعدكم بتقديم حفلات تليق بكم فى الفترة القريبة.

شيرين ومشكلتها مع شركة الانتاج 

تجدر الإشارة إلى تحقيق أغنية نساى لنجاح كبير بمجرد طرحها على اليوتيوب بالإضافة إلى الالبوم الذى حقق نجاح كبيرو و نساى من كلمات تامر حسين، وألحان تامر على وتقول كلمات الأغنية حبيبي نساي نساي.. أصلح عيبه ده إزاي.. ده ببقى مواعداه بليل.. يقولي الصبح مش جاى وأكدت الفنانة شيرين عبد الوهاب إنه سيتم تصوير 4 أغاني من ألبومها الجديد  نساي  منها أغنيتان تم تصويرهما بالفعل فى الفترة الماضية.

 

 

ويبدو أن العين أصابتها حيث تواجه المطربة شيرين عبد الوهاب أزمة كبيرة وذلك بعدما قامت احدى شركات الإنتاج المتعاقدة معها برفع دعوى قضائية ضدها، وذلك لعدم التزامها ببنود التعاقد بينهما مقابل إصدار  الألبوم الجديد .

حيث تقدم ميلاد ملاك فايز المحامى عن الشركة بدعوى قضائية تحمل 769 لسنة 10 استئناف امام المحكمة الاقتصادية القاهرة فطبقا لأوراق الدعوى  فأن التعاقد الذى تم بين الشركة المنتجة عام 2013 مع المطربة شيرين عبد الوهاب كان ينص على تنفيذ 3 ألبومات بواقع ألبوم واحد كل عام ونصف.

حيث التزمت الشركة بتنفيذ التعاقد ولكن شيرين  لم تسلم الشركة سوى ألبوم واحد وطالب ترد اموال التعاقد وهى حوالى اربعة ملايين جنيه إلى جانب التعويض المعنوى والمادى.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *