التخطي إلى المحتوى
شاهد.. 5 كويتيات يضربن مصرية بالأحذية

لاحديث على السوشيال ميديا سوى عن الأعتداء على سيدتين مصريتان من 5 كويتيات حيث قاموا بضربها بالأحذية القصة بشعة واحدثت ردود فعل واسعة وكما روتها  جريدة الراى الكويتية عن تفاصيل المشاجرة التى نشبت بين 5 كويتيات وسيدتين مصريتين.

ضربن المصرية لاعتراضها على قيامهم بخبط ابنها بالعجلة 

فبداية المشاجرة  نتجت بسبب اصطدام كويتية بابن سيدة مصرية كان يلعب بدراجته على الشاطئ، تبادلت مصريتان و5 كويتيات الضرب والشتم، حتى تدخل رجال الأمن وأحالوا الطرفين إلى التحقيق وطبقا لما روتة جريدة الراى الكويتية  فأن الكويتيات الخمس كن يتجولن على دراجاتهن الهوائية.

فاصطدمت إحداهن بطفل مصري كان برفقة والدته وصديقتها وهو  الأمر الذي تسبب فى غضب أمه وحصلت مشادة بينها وبين المواطنة تطورت إلى الاعتداء بالضرب، ومن ثم تدخل صديقاتها الكويتيات  لنصرة زميلتهن، وقاموا بضرب الأم المصرية وصديقتها وطرحوها على الارض وقمن بركلها على وجهها وكل أنحاء جسدها بالأحذية والاغرب ان  إحداهن قامت بشدها من شعرها عقاباً لها على ضرب إحداهن بما يشبه المهزلة الحقيقية .

السيدة المصرية تنشر فيديو تروى فيه تفاصيل ماحدث معها

وتلقت غرفةعمليات وزارة الداخلية الكويتية بلاغ  وبالفعل انتقل إلى الموقع رجال النجدة، وسيطروا على المشاجرة النسائية التي تخللها سب وقذف وحصلوا على هوياتهن وطلبوا منهن إحضار تقارير طبية والتوجه إلى المخفر وهو القسم .


وبعد ذلك قامت السيدة المصرية بنشر فيديو على مواقع التواصل الإجتماعى وهى تبكى فيه  واتهمت الطرف الآخر بضربها وسبها وقامت بنشر الفيديو واثناء مثولهم للتحقيق  أمام ضابط في المخفر تبادلن الاتهامات وسجل بحقهن قضية حملت مسمى تبادل ضرب وسب، وتمت إحالتهن جميعا إلى التحقيق.


واكد بيان صادر عن وزارة الهجرة وشؤون المصريين بالخارج إن الوزيرة نبيلة مكرم تتابع الحادث الذي تعرّضت له السيدة المصرية على يد 5 كويتيات، على إثر مشاجرة  نشب بينهن مؤكدة ثقتها في السلطات الكويتية وعدالة إجراءاتها، فالقضاء الكويتي لا يميز بين فرد وآخر والجميع سواسية أمامه.

ومن ناحية أخرى نشرت السيدة المصرية فيديو على السوشيال ميديا تشرح فيه ماحدث وقيام الكويتيات بشدها من شعرها وكسر اصبعها ونوهت أنها حذرت الكويتية من انها ستقوم بخبط ابنها خاصة انهم فى منطقة مخصصة للاولاد .

طبعا ستو معدتش الموضوع تعالوا نشوف قالت اية من خلال اسمع كلام ستك.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *