التخطي إلى المحتوى
بالفيديو .. سمية الخشاب تحتفل بانفصالها من أحمد سعد

قامت الفنانة سمية الخشاب بتجاوز أزمة طلاقها من الفنان أحمد سعد سريعا حيث احتفلت بتخطى أغنيتها الجديدة بتستقوى حاجز 2  مليون مشاهدة، على يوتيوب  فيما يعد ردا على كل من قال أنها تأثرت بما حدث  ومن المعروف أن سمية طرحت الأغنية تزامنا مع شهر المرأة حيث تهدف من خلالها الى محاربة  العنف ضد المرأة و الأغنية من الحان سمية الخشاب وكلمات هشام صادق وتوزيع محمد عباس وإخراج جميل المغازى.

تفاصيل انفصال سمية الخشاب والسبب الرئيسى وراء ما حدث

وكانت سمية الخشاب قد قالت في أول تعليق لها على ما كتبه المطرب أحمد سعد على صفحته الرسمية على  فيسبوك عن انفصاله عنها   إنها قررت رفع دعوى خلع ضد الفنان والمطرب أحمد سعد  ولم يتم طلاقها كما تردد وأشارت  إلى أن السبب في تلك الأزمة يعلمه شقيقه الفنان عمرو سعد.

وأضافت سمية الخشاب أنها اتخذت هذا القرار منذ شهور، ونظرًا لمرور أحمد سعد بظروف صحية قمت بتأجيله حتى يتجاوزها، وبمجرد أن بدأت الاهتمام بشغلي والظهور في البرامج التلفزيونية ونجاح أغنيتي الأخيرة بتستقوى و الغيرة بدأت تتفجر داخله وكانت الأزمة هنا الأزمة.

وتجدر الإشارة إلى ان المطرب أحمد سعد قد أعلن صباح الخميس انفصاله عن سمية الخشاب، بعد أقل من عامين على إعلان زواجهما في 22 أكتوبر 2017 قائلا على حسابه على فيسبوك أنا قررت الانفصال عن الفنانة سمية الخشاب.. أتمني لها السعادة والتوفيق وأتمنى ربنا يقدرني على الحب والعطاء لأغلى حاجة عندي.. أولادي.

ومن ناحية أخرى أكدت  الإعلامية رضوى الشربينى  إنها ليس لها علاقة نهائيا بانفصال الفنانة  سمية الخشاب عن زوجها المطرب أحمد سعد وأضافت أن سمية عندما ظهرت معها كضيفة فى برنامجها هى وبس الذى يعرض على قناة سى بى سى  سفرة  لم يتطرقا نهائيا للحديث عن حياتها الشخصية ولكن اقتصر الحوار على أغنيتها الجديدة بتستقوى والتى طرحتها مؤخرًا على طريقة الفيديو كليب، فضلاً عن مشروعاتها  الفنية الأخرى.

وأوضحت  أن الحوار تطرق أيضًا للحديث عن الرجل بشكل عام ولم يتم الحديث تمامًا عن أحمد سعد وأضافت  رضوى الشربينى أنها كانت على علم بانفصال الفنانة  سمية الخشاب قبل ظهورها معها فى البرنامج وأنها هى التى أخبرتها بذلك بعد رفعها قضية خلع ولكن احترامًا للخصوصية فضلت عدم الحديث فى الأمر نهائيا.

 

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *