التخطي إلى المحتوى
بالفيديو .. سر غضب رواد السوشيال ميديا من إعلان محمد صلاح

حالة من الغضب اجتاحت السوشيال ميديا بسبب الأعلان الذى ظهر فيه محمد صلاح نجم ليفربول الإنجليزى حيث ظهر بمظهر أعتبره البعض يسئ له والبعض الأخر اعتبر أنه شئ عادى لأعلانات مجلة موضة وقصة هذا الإعلان أن محمد صلاح تصدر غلاف مجلة  اسكوير الشهيرة فى نسختها بانجلترا فى عدد هذا الشهر.

محمد صلاح يحتل غلاف أكبر مجلات الموضة 

حيث ارتدى محمد صلاح  بلوفر من إحدى الماركة العالمية بروح الكريسماس باللون البنى و مزين باكسسوارات من الترتر الأخضر والأحجار  الكريمة بمختلف الالوان وفى صورة أخرى  ظهر ببيجامة أنيقة مع الروب الخاص بها باللون الرمادى الغامق وتلك الصور من الفوتوسيشن الخاص بالمجلة .

واسكوير مجلة تهتم بموضة الأزياء الرجالى تأسست فى عام 1933، وحرصت على الاحتفال بالفرعون المصرى فى حوار بعددها الجديد بعد أسبوع ملىء الانتصارات كان بطلة  محمد صلاح  حيث قادت أهدافه نادى ليفربول إلى صدارة الدورى الإنجليزى البريمرليج والتغلب على نادى نابولى لضمان تأهل ليفربول  إلى الدور الـ16 فى دورى الأبطال الأوربى حتى  فوزة بجائزة بى بى سى  كأفضل لاعب أفريقى للعام الثاني على التوالى.

فوتوسيشن البيجاما سر غضب رواد السوشيال ميديا 

وظهر محمد صلاح كعارض أزياء ينافس أشهر العارضين فى الفوتوسيشن التى تضمنت أشهر الماركات التجارية والتى قامت المجلة بأظهارها فى حوارها معه وظهر فيها صلاح باللوك الرياضى  الكاجول والكلاسيك حتى بالبيجاما والروب

وحرصت المجلة على إبرازبعض الجوانب  من حياة محمد صلاح والتى لم يعتد متابعوه ومحبوه على رؤيتها ومنها ما تضمنته من  اللحظات الصعبة التى مرت عليه فى مسيرته  الكروىة وفى حياته الشخصية  وايضا مشوار مصر فى كأس العالم وفرحة التأهل بهدف محمد صلاح فى المباراة التى شهدها نحو 80 ألف مشجع فى الملعب والملايين عبر الشاشات، ومحطات انتقاله لمختلف الأندية ولا يخلو الحديث من ذكر عائلته التى قال عنها محمد صلاح أحاول بقدر الإمكان  أن أبقى عائلتى بعيده عن وسائل الإعلام وعن الأضواء  حتى يتمكنوا من الاستمتاع بحياتهم الخاصة.

الغريب أن الفيديو المتداول من موقع المجلة أثار بعض الردود السلبية ومنها اية اللى بيعمله محمد صلاح دة والبعض الأخر ،فيما رد العض الاخر بأن ماحدث شئ جيد لأى لاعب كبير وفخر لأى لاعب مصري.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *