التخطي إلى المحتوى
وصية عجيبة من الفنان محمود عبدالعزيز لأولاده

 

لم يكن فنان عادى أنه واحد من جانات السينما المصرية انه الفنان الراحل محمود عبدالعزيز الذى أبدع فى تاريخه السينمائى وايضا كان عملاقا فى الاعمال الدرامية فهو نموذج للفنان الذى وضع بصمة لايستطيع أحد ان ينكرها وقد ترك وصية عجيبة قبل وفاتة بفترة بسيطة أثناء مرضة ومعاناته مع مرض السرطان فى رحلتة العلاجية بفرنسا والطريف ما كشف عنه الفنان  سمير صبري وهو الصديق المقرب من الفنان الراحل عندما عاد  بذاكرته إلى فترة  التسعينيات، حينما تعرض  محمود عبدالعزيزإلى وعكة صحية تطلبت  سفره إلى فرنسا من أجل إجراء عملية جراحية .

محمود عبدالعزيز طلب أن يتم رش زجاجة مياة بحر على قبره

ووقتها طلب محمود عبد العزيز من سمير صبري أن ترش زجاجة من  مياه البحر على قبره في حالة وفاته فالفنان الراحل  كان عاشقا للإسكندرية وعشقغير عادى  للبحر ورائحة اليود فيه وأشار صبرى  إلى أنهما كانا يتنافسان في أن يعزم كلا منهما الآخر على أكلات  السمك المشوي  خاصة أن الثنائي جمعهما حب البحر وأكل السمك المشوي.

وأكد سمير صبري أنه بعد تحسن حالة محمود عبدالعزيز الصحية  أخبره على سبيل المداعبة بأن وصيتة لم تكن مكتوبة وعشان كدا متحققتش مشيراً إلى أنه أوصى أبناءه محمد وكريم محمود عبد العزيز برش زجاجة مياه من البحر على قبر والدهما، بحسب وصيته وذلك في أول زيارة لهما للمقابر بالإسكندرية بعد وفاتة.

محمود عبدالعزيز كان يعشق تقليد استيفان روستى 

ولفت سمير صبري الانظار إلى ان عبدالعزيز كان معجب   بالفنانين زكي رستم واستيفان روستي مؤكدا أنه كان يحب تقليد استيفان جدا وأيضا عبد الفتاح القصري  والفنانة زينات صدقي أما بالنسبة لقصة اعتزاله السينما بعد أخر أفلامة إبراهيم الأبيض والتى جسد من خلالها شخصية عبدالملك زرزور وكان من بطولة أحمد السقا وإخراج مروان حامد فالسبب يرجع لغضب الفنان الراحل من حذف بعض مشاهده فى الفيلم

وهو ما اعتبره تقليص لمساحة دورة بما لايتناسب مع نجوميته وكان ذلك السبب فى اعتزاله السينما ولم يقوم ببطولة أى أفلام من وقتها  وقد تمتع الفنان الراحل بالعديد من الألقاب من بينها الساحر وجان السبعينات وغيرها من الالقاب  وله العديد من المسلسلات من بينها جبل الحلال ومحمود المصرى بالإضافة إلى رائعة رأفت الهجان .

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *