التخطي إلى المحتوى
نص اعتذار رانيا يوسف عن الفستان المايوه

قامت الفنانة رانيا يوسف بنشر بيان توضح فيه موقفها من أزمة الفستان المايوه حيث قدمت بيان يشبه إعتذار حيث قالت في البيان الذى نشرته على حسابها على تويتر وجاء نصه  احترامًا لمشاعر كل أسرة مصرية أغضبها الفستان الذى ارتديته فى حفل ختام مهرجان القاهرة السينمائى الدولى أود ان أؤكد أننى لم أكن أقصد الظهور بشكل يثير حفيظة وغضب الكثيرين ممن اعتبروا الفستان غير لائق من الممكن أن يكون خاننى التقدير حيث ارتديت الفستان للمرة الأولى ولم أكن أتوقع أن يثير كل هذا الغضب .

رانيا يوسف : لم أتوقع أن يثير الفستان كل هذا الغضب 

وأضافت فى البيان آراء مصممي الأزياء ومتخصصي الموضة غالبا ما تؤثر على قرارات اختيار الملابس  وقد يكونوا وضعوا في الاعتبار أننا في مهرجان دولي.. ولم أكن أتوقع كل ما حدث نهائيا  وإن كنت أعلم لما ارتديت الفستان  وهنا أكرر التأكيد على تمسكى بالقيم والأخلاق التى تربينا عليها فى المجتمع المصرى والتى كانت وما تزال وستظل محل احترام .

 

واختتمت البيان بقولها إنني إذ أعتز بكوني فنانة لها رصيد طيب وإيجابي لدى جمهوري  فإنني أتمنى من الجميع تفهم حسن نيتي وعدم رغبتي في إغضاب أي أحد وإن شاء الله أكون عند حسن ظن الجميع، وكانت الفنانة رانيا يوسف قد تسببت فى أثارة الجدل واثار استياء الجميع أثناء حضورها حفل ختام مهرجان القاهرة السينمائى فى دورته الـ40 بسبب فستانها.

رانيا يوسف أحترم العادات والتقاليد ولم أتوقع ما حدث

حيث وصفة البعض بالمسئ خاصة أنه مثل المايوه قامت نقابة المهن التمثيلة برئاسة الدكتور أشرف زكى بأصدار بيانا جاءنصه كالتالى عبر الكثير من المهتمين بالشأن الثقافى والفنى عن انزعاجهم الشديد لما لاحظوه أثناء حفلى افتتاح وختام مهرجان القاهرة السينمائى الدولى.

والذى نعتبره جميعا من أهم الفعاليات الدولية التى تمس صورة الفن المصرى والعربى أمام العالم فى مواجهة ثقافة التطرف والإرهاب غير أن المظهر الذى بدت عليه بعض ضيفات المهرجان” يقصد الفنانات” بصورة  لا تتوافق مع تقاليد المجتمع وقيمه وطبائعه الأخلاقية  الأمر الذى أساء لدور المهرجان والنقابة المسئولة عن سلوك أعضائها.

وكانت رانيا يوسف قد  ردت على  الانتقادات التى وجهت لفستانها  بطريقة غير مباشرة حيث قامت بنشر صورتها من حفل افتتاح مهرجان القاهرة السينمائي وعلقت عليها اكسر القواعد واصنع قواعد خاصة بنفسك.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *