التخطي إلى المحتوى
طلبت الخلع عشان جوزها بيصحيها بدرى

سنة وأربعة شهور كانت كافية  لتدمير حياة  رباب  البالغة من العمر 26 سنة، وطلبها الخلع بعد استحالة العشرة بينهما حيث قالت  رباب فى دعواها أمام محكمة الأسرة بمصر الجديدة طبيعة زوجى بحكم عمله يستيقظ  فى الـ5 فجرًا لأنه بيسافر لمحافظة أخرى، واظل لمدة ساعتين منتظرة مغادرته بحكم العادات الغريبة التى يقوم بها.

وأضافت  لدى طفلة رضيعة وأسهر معها حتى 2 صباحاً بخلاف خروجى للعمل فنادرًا ما أجد وقتًا للنوم، وزوجى لا يقدركل  ما أفعله من أجل مساعدته فى النفقات ويقوم بإيقاظى إذا تأخرت فى النوم بالضرب ويعرضنى للإهانة أمام الجيران بسبب صوته العالى وزعيقة المستمر لى .

وأضافت كما أن تدخل حماتى والسخرية منى وتعنيفى والذهاب للشكوى لأهلى باتهامى بالتقصير  رغم أننى أقضى يومى بالكامل  ما بين العمل والمهام المنزلية والاهتمام بطفلتى الرضيعة كل ذلك دون ادنى تقدير  لدرجة أن   أهلى اقترحوا على حماتى تركى للعمل حتى أستطيع الاستيقاظ مبكرًا والاهتمام برضيعتى ومطالبة نجلها بتوفير نفقات للمنزل  فردت بمنتهى البجاحة بأنها وافقت على وزوجى بسبب وظيفتى وراتبى وأن جميع النساء تعمل وتهتم بزوجها واتهمتنى بالإهمال وعدم المسئولية  ودا السبب اللى دفعنى لطلب الطلاق خلعا.

وأضافت رباب  رفض زوجى تطليقى نهائيا وقام بتبديد منقولاتى وحرر محضرًا ضدى بسرقتها حتى ينتقم منى، لتتحول حياتى لجحيم بعد أن قرر الضغط على للرجوع إلى منزلى بين دعاوى طاعة ونشوز وهو مادفعنى فى النهاية لطلب الخلع.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *