التخطي إلى المحتوى
طارق حامد قلب الأسد .. أصيب بنزف أمام نهضة بركان

 

 

لعب طارق حامد، لاعب وسط الفريق الأول بنادي الزمالك، دورا محوريا في تتويج الفارس الأبيض بلقب الكونفدرالية، بعد تأديته الدور القيادي داخل الملعب وخارجه، فضلا عن دوره في إفساد هجمات الخصم.

لم يخف عن أحد من المشاهدين، في إياب نهائي الكونفدرالية الأفريقية، أمام نهضة بركان على باستاد جيش العرب أمس، أن طارق حامد كان أفضل لاعبي الأبيض، ومنحه أفضلية واضحة على الضيف المغربي، وشكلت إصابته في اللقاء قلقا بالغا في نفس الجهاز الفني وقبله جمهور الأبيض، إلا أنه كان عند الموعد.

ولم تكن المباراة هي الأولى لتألق طارق حامد مع فريقه، حيث تعدد المشاهد التي التي تبرز دور “قلب أسد ميت عقبة” الجديد في مشوار الزمالك خلال البطولة، وتستعرضها “الوطن سبورت” في التقرير التالي:

1- سقوط ثم انتفاضة حتى حصد البطولة

آخر ظهور للزمالك في الكونفدرالية قبل النسخة الحالية كان في الدور قبل النهائي لبطولة عام 2015، وخرج الفريق الأبيض من الدور نصف النهائي أمام النجم الساحلي التونسي رغم الفوز بثلاثية نظيفة، إلا أنه كان قد خسر لقاء الذهاب بتونس بخمسة أهداف مقابل واحد، وشهد لقاء الإياب بملعب بتروسبورت تقديم مباراة ملحمية من جانب طارق حامد لاعب الفريق الأبيض بعد أن تعرض علي جبر مدافع الزمالك وقتها للطرد مبكرا، إلا أن حامد تفوق على نفسه وقدم مباراة كبيرة، ومن فرط مجهوده سقط عقب نهاية اللقاء، وكأن ذلك السقوط كان بداية عودة الروح للتتويج النادي الأبيض بلقب الكونفدرالية بعد 4 أعوام.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *