التخطي إلى المحتوى
شاهد.. شركة تطلب خبراء فى تذوق الحشيش بـ 900 جنيه فى الساعة

مفاجأة أصبحت حديث السوشيال ميديا عن إعلان احدى الشركات الكندية طلب موظفين لتذوق الحشيش حيث ذكرت وسائل  إعلام كندية إن شركة لإنتاج القنب الهندى تبحث عن توظيف 5  متذوقين محترفين للحشيش  من أجل  تجربة   منتجات الشركة الجديدة.

أجر لمتذوق الواحد 50 دولار فى الساعة 

حيث تعتزم هذة الشركة التى تتواجد فى تورنتو دفع أجر قدره 50 دولار أمريكى اى مايعادل 900 جنيه مصرى للمتذوق الواحد فى الساعة وذلك نظير تذوق مختلف أنواع القنب الهندى أو ما يعرف بالمريجوانا وعلى أساسه سيتم تحديد جودة الإنتاج وياتى ذلك فى طار عصر قيام كندا بتقنين وضع الحشيش واستهلاكة والمقرر له فى 17 أكتوبر القادم وسيتم تشكيل لجنة من هؤلاء المتذوقين سيطلق عليها لجنة معالجة الحشيش الطريف فى الموضوع أن الإعلان تم نشره على صفحات الفيس بوك التابعة للشركة .

تفكير فى لبنان بزراعة الحشيش لحل مشكلة الديون 

ومن الدول العربية المقنن بها الحشيش هى لبنان لدرجة ان البعض اعرب عن أن الحل للأزمة الاقتصادية هناك التوسع فى زراعة الحشيش فقد قال الكاتب السياسي أحمد المسلماني  مقدم برنامج الطبعة الاولى إن ما يجري فى لبنان يلفت الانتباه كثيرًا فهذا البلد الرائع والشعب الرائع وهناك نخبه رائعة تستحق هذا الوطن، ففى لبنان ليس هناك أزمة اقتصادية بل كارثة اقتصادية

وأضاف أحمد المسلماني  متسائلا ماذا يجرى فى لبنان فهذا البلد الصغير الذى يقارب عدد سكانها أحدى محافظات مصركالمنوفية عليها ديون تتجاوز الـ100 مليار دولار  وديونة تقارب دولة انودنسيا الكبيرة ، ونسبة البطالة تتجاوز الـ40%، فكيف تعيش لبنان فهى لا تعيش سوى على الديون.

وأضاف  المسلمانى  رغم أن 70 % من دخلها هو لخدمة الديون فى حين محافظ البنك المركزى اللبنانى يقول إن اقتصادها يتعافى وهو غير صحيح بالمرة  لافتًا إلى أن الرئيس اللبنانى العماد مشيل عون يقول اخشى على لبنان من الافلاس  فهى بالفعل على وشك الإفلاس فكل ما تفعلة  تفعله الحكومة سوى الذهاب إلى باريس للمفاوضة على ديون أخرى  وبالرغم من المظاهرات الأنيقة للشعب اللبنانى حول مشكلة القمامة وتفشيها فى لبنان، الأمر الذى أصاب العالم بصدمة  فكيف للبلد الجميل وذات الطبيعة الخلابة أن تكون بمثل هذا السوء  والمدهش أن مجلس الوزراء اللبنانى بدأ يفكر فى أى وسيلة يدخل بها موارد مما دفعهم لفكرة زراعة مخدر الحشيش  والذى يروج لهذا الأمر أن زراعة المخدر لأغراض طبية فقط

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *