التخطي إلى المحتوى
شاهد .. رد فعل فيفى عبده على أحد معجبيها

حدث طريف حدث مع الفنانة فيفي عبده أثناء وجودها بالفندق الذى تقيم به قبل ذهابها لحفل ختام مهرجان الإسكندرية السينمائي الدولى حيث تلقت  بوكيه ورد من احد معجبيها من الإسكندرانية جاء مخصوص ليهديها البوكية والتقط صورة تذكارية معها وبالفعل قامت فيفي عبده بأخذة وشكرته وأشادت ايضا  بجدعنة اهل الإسكندرانية وقالت ربنا يخلي إسكندرية وأهلها.

بوكيه ورد هدية من معجب إسكندرانى وفيفى عبده تهدية لدريد لحام

 

الطريف أن فيفي عبده ذهبت  إلى المهرجان وأثناء تكريم الفنان السوري دريد لحام على المسرح قامت بالذهاب إلية  وقامت باهداءه نفس باقة الورد التي اخذتها من المعجب الإسكندرانى .

يبدو أن هوس السوشيال ميديا أصاب الفنانات فقد قامت  الفنانة فيفي عبده بالعودة مرة أخرى من اعتزالها الرقص حيث قامت بنشر فيديو لها وهى ترقص على حسابها على تويتر  وهي ترتدي فستان.

وتقوم بالرقص   فى أحد الأماكن الصحراوية على إحدى الأغاني السورية بعنوان  عيونا و لو ووجهت من خلال الفيديو تحية خاصة للشعب السوري وكتبت فيفى عبده على تويتر.

فيفى عبده تثير الجدل بمقولة عايزة اتشوى فى نار جهنم

 

وهى تنشر الفيديو   قائلة قشطات عسلات فلات من مصر أم الدنيا بحيي الشعب السوري على الأغنية الحلوة دي مؤلف وملحن ومطرب بحبكم اوووووووي .

وفيفى معتادة الظهور على إنستجرام ولكن يبدو أن تنشيط تويتر كان مهم بالنسبة لها خاصة أنها منذ فترة تنشر فيديوهاتها على إنستجرام وأخر نشاطاتها علية عندما داعبت  النجم محمد صلاح نجم المنتخب الوطنى ونادى ليفربول الانجليزى.

حيث قامت بنشر مقطع فيديو  لمحمد صلاح  أثناء حديثه مع هشام ماجد وشيكو  وعرض صورتهابدون ملامح سوى الاصابع الخمسة وسألوا صلاح هل يعرف من صاحبة الصورة فقال 5 موواه وكانت ترفع اشارتها  الشهيرة 5 موااه.

ولكنها أثارت الجدل على السوشيال ميديا حيث كان الغريب انفعالها وردها فى فيديو لايف لتقول لكل الذين ينتقدوها ويكتبون هذة التعليقات : “أن الله راضي عنها وهي دائماً ما تدعو الله قبل ما تنام أن تموت وهو راضي عنها.

وبعدها انفعلت  فيفي وقالت  “خلاص، طلعت من طوعي، روح امسك قرآن وسينى  أدخل جهنم. أنا عايزة أتشوي، انت مالك؟… هموت على سريري ومن غير أمراض وهتشوفوا.. علاقتي بربنا أحسن منكم، وعندي عشم كبير في ربنا ومتأكدة أنه هيرحمني.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *