التخطي إلى المحتوى
سعودى يقتل صيدلى مصري بسبعة طعنات

قام مواطن سعودي بمهاجمة صيدلي مصري داخل مكان عمله بمدينة جازان بالمملكة وقام بقتله بعد أن طعنة سبع طعنات في منطقتى  الصدر والبطن وذلك على حسب صحيفة عكاظ السعودية .

السعودى هاجم الصيدلى فى جازان 



وذكرت عكاظ أن المعتدي هو مختل نفسي في العقد الثالث من العمر واعتدى على الصيدلي المصري بسبع طعنات 5 منها في الصدر والبطن وطعنتين في جهة أخرى من الجسد بسلاح أبيض كان يحمله أثناء مهاجمتة .


وعلى الفور وصلت الجهات الشرطية  لموقع الحادث ورفعت الأدلة والبصمات، وساعدهم في ذلك الكاميرات الأمنية في الصيدلية مما سهل التعرف على الجاني وتم القبض عليه وتجرى التحقيقات معه.

الحادث يأتى بعد أيام من مماحدث فى الكويت 

 

يأتى ذلك بعد أيام من الأعتداء على سيدتين مصريتان من 5 كويتيات حيث قاموا بضربها بالأحذية القصة بشعة واحدثت ردود فعل واسعة وكما روتها  جريدة الراى الكويتية عن تفاصيل المشاجرة التى نشبت بين 5 كويتيات .

فبداية المشاجرة  نتجت بسبب اصطدام كويتية بابن سيدة مصرية كان يلعب بدراجته على الشاطئ، تبادلت مصريتان و5 كويتيات الضرب والشتم.

حتى تدخل رجال الأمن وأحالوا الطرفين إلى التحقيق وطبقا لما روتة جريدة الراى الكويتية  فأن الكويتيات الخمس كن يتجولن على دراجاتهن الهوائية.

فاصطدمت إحداهن بطفل مصري كان برفقة والدته وصديقتها وهو  الأمر الذي تسبب فى غضب أمه وحصلت مشادة بينها وبين المواطنة تطورت إلى الاعتداء بالضرب .

ومن ثم تدخل صديقاتها الكويتيات  لنصرة زميلتهن، وقاموا بضرب الأم المصرية وصديقتها وطرحوها على الارض وقمن بركلها على وجهها وكل أنحاء جسدها بالأحذية والاغرب ان  إحداهن قامت بشدها من شعرها عقاباً لها على ضرب إحداهن بما يشبه المهزلة الحقيقية.

وبعدها أصدرت نبيلة مكرم وزيرة الهجرة وشئون المصريين بالخارج بيات تؤكد بمتابعتها للحادث  وأن الموضوع قيد التحقيق من قِبل السلطات الكويتية .

وأنه تم اتخاذ الإجراءات القانونية كما أن السفارة المصرية والقنصلية بالكويت تتابعان التحقيقات  مؤكدة ثقتها في السلطات الكويتية وعدالة إجراءاتها  وأن القضاء الكويتي لا يميز بين فرد وآخر والجميع سواسية أمامه.

وبعد ذلك خرجت النائبة صفاء الهاشم لتسب المصريين وهو ما تسبب فى حالة غضب وتراشق واعتدر مجلس الأمة الكويتى عن كا قامت به النائبة.

تعالوا نشوف ستو قالت اية على القصة دى من خلال أسمع كلام ستك .

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *