التخطي إلى المحتوى
جواب نهائى ..وليد أزارو باقى مع الأهلى
وليد أزارو

اغلق النادى الاهلى بصفة نهائية ملف بيع وليد أزاروالمهاجم الاول للفريق وذلك بعد فشل انتقالة لفريق فورتشن الصينى بعد ان اتضح ان هناك اشياء غير احترافية لايمكن للاهلى بتاريخة ان يشارك فيها

تجدر الاشارة الى ان لجنة الكرة بالفريق قد كلفت محمد فضل مدير التعاقدات بالتواصل مع فورتشن بعد الموافقة على ذلك فى ضؤ رغبة اللاعب بالرحيل حول المقابل المالي وبقية شروط العقد  وتم الاتفاق على أن يحصل الأهلي على مبلغ مالي قدره 8 ملايين و600 ألف يورو بصفة مبدئية و15% من عائد بيعه لأي نادٍ آخر، وأرسل الأهلي إلى النادي الصيني ما تم الاتفاق عليه كتابة وتلقى الموافقة على كافة البنود وفي مقدمتها مقابل التعاقد

لغز المحامى الإنجليزى

وبعدها تلقى فض لاتصال هاتفيا من أحد المحامين في إنجلترا يخطره أنه سيحضر للقاهرة ممثلًا لنادى  فورتشن ، لمناقشة بنود العقد  اشترط فضل  في نفس الوقت أن يكون حضوره مصحوبًا بتفويض رسمي من النادي  .

وبعد وصول   المحامي الإنجليزي  للقاهرة قبل يومين وعقد عدة جلسات معه   ومعهم المهندس عدلي القيعي مستشار التعاقدات لفترة  طلب خلالها المحامي إجراء بعض التعديلات على البنود التي تم الاتفاق عليها  .

ومنها طلبات ممثل النادي الصيني   أن تتم عملية البيع بموجب عقدين احدهما بمقابل 5 ملايين يورو تحت مسمى القيمة الشرائية للاعب و  الثاني بقيمة 3 ملايين و 600 ألف يورو تحت مسمى مقابل حقوق رعاية وهمية للأهلي، على أن تدفع الشركة الراعية لفورتشن هذا المبلغ.

والسر وراء ذلك فسرها المحامى بأن هذه الخطوة مطلوبة حتى لا يتحمل النادي   الضرائب في الصين، لاسيما ـ وعلى حد قوله ـ أن حال زيادة قيمة شراء اللاعب عن 5 ملايين يورو يدفع نادي فورتشن ضرائب بنسبة مماثلة

ورفض الأهلي طلب ذلك الطلب نهائيا كما رفض التعامل مع الشركة الراعية لفورتشن في عملية التعاقد؛ لأن ذلك يخالف لوائح الفيفا.

شروط غريبة لنادى فورتشن الصينى

كما طلب المحامي  تقسيط  المبلغ على عدة دفعات ـ رغم موافقة نادي فورتشن السابقة على دفع المبلغ كاملا  وأبدى الأهلي مرونة في هذا الأمر ، وتم الاتفاق على دفع المبلغ كالاتى  مبلغ  عند توقيع العقد ومليون يورو في شهر أكتوبر و2 مليون 600 ألف يورو في يناير القادم  .

وبعدها كانت المفاجاة أن المحامي الإنجليزي عاد وطلب تعديل جديد ؛ متعلق  بنسبة الأهلي المتفق عليها من عائد بيع اللاعب وهنا رفض النادي هذا الطلب أيضًا.

ولم يتوقف الأمر عند ذلك بل تفاجأ محمد فضل في نهاية اجتماعه مع المحامي الإنجليزي أنه لا يملك حق التوقيع على العقد وحضر للتفاوض فقط وأنه سيقوم برفع لفورتشن الصينى  وكان القرار بالابقاء على ازارو وإغلاق هذا الملف نهائيا

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *