التخطي إلى المحتوى
تسجيل صوتى لطالبة الإسكندرية المنتحرة يكشف مفاجأت صادمة

سادت حالة من الحزن داخل الإسكندرية بعد انتحار الطالبة إيمان صالح وهى طالبة فى معهد جمال عبد الناصر الفنى الصحى وسر الحزن يرجع إلى أنها قامت بذلك بسبب اضطهاد المشرفات لها وتعرضها لمضايقات والسخرية من شكلها وفق ما أكدتة فى تسجيل صوتى تركتة قبل انتحارها.

والدة الطالبة المنتحرة تكشف عن تعرص ابنتها للتنمر داخل المعهد

 

وأكدت والدة الطالبة إيمان صالح المنتحرة أن التنمر الذى عانت منه ابنتها في معهد جمال عبدالناصر الفني الصحي بالإسكندرية هو السبب الرئيسى فى انتحارها واضافت أنها عانت كثيرا من اضطهاد مشرفات المعهد.

حيث كانت تتعرض لمضايقات وكلمات قاسية تسخر من ملامح وجهها وتصرفاتها بصفة عامة لدرجة لايتحملها بشر.

وأضافت والدة الطالبة المنتحرة في مداخلة تليفونية  مع برنامج مساء دي أم سي الذى تقدمة المذيعة إيمان لقد أبلغت مديرة المعهد بشكوى ابنتي الدائمة مما يحدث فأبلغتني أن المشرفات بيضحكوا معاها وقولت للمشرفات محدش يكلمها بالطريقة دي تاني لكنهم استمروا في مضايقاتهم لها .

إيمان تركت تسجيل صوتى قبل انتحارها تكشف تعرضها للمضايقات داخل المعهد


وكشفت الام أن ابنتها إيمان  كانت عرضة باستمرار للتنمر من قبل مشرفات المعهد اللاتي لدرجة أنهن اتهمنها بأن لها ميول انحرافية وعلى طول كانوا بيضايقوها بسبب لون بشرتها وملامحها.

رغم إنها كانت مؤدبة جدا وجميلة ومعرفش ليه كانوا كارهين بنتي بالشكل ده حسبنا الله ونعم الوكيل.

وتجدر الإشارة إلى ان  الطالبة إيمان صالح قد قامت بإلقاء نفسها من الطابق الرابع لمبنى المعهد الفنى الصحي بالإسكندرية نتيجة تعرضها للاضطهاد المستمر والتنمر والسخرية الدائمة من المشرفات داخل المعهد.

وأكدت في تسجيل صوتي لها أنها تعرضت للتنمر من قبل المشرفات فى المعهد  فيما كانت تحاول ان تنأى بنفسها عن مضايقاتهن.

وكان المجلس القومي للطفولة والأمومة قد قام منذ فترة بأطلاق حملة لمناهضة التنمر في المدارس بالتعاون مع وزارة التربية والتعليم ومنظمة اليونيسف وبدعم كامل من الاتحاد الأوروبي.

وتم تدشين هاشتاج لها أنا ضد التنمر ،وقد تخطت الحملة  أكثر من11 مليون مشاهدة على وسائل التواصل الاجتماعي، ولاقت قبولا وصدى واسع بين الأطفال أنفسهم وهو الهدف الرئيسى  من الحملة والذي يتمثل في الوصول إلى كل طفل سواء متنمر أو متنمر به لوقف تلك الظاهرة التي لها صاحبة الاثار السلبية على الأطفال التى قد تؤدى فى بعض الاحيان إلى الانتحار.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *