التخطي إلى المحتوى
بالفيديو .. شهيرة تتراجع عن خلع الحجاب

أصدرت الفنانة شهيرة بيانًا منذ قليل وقامت بنشره على صفحتها على فيسبوك للرد على الهجوم الذى نالته إثر ظهورها فى إحدى الصور بدون حجاب بصحبة الفنانة سهير رمزى ومصمم الأزياء هانى البحيرى حيث قالت خلال البيان إنها تراجعت عن خلع الحجاب ليس خوفًا من الهجوم المبالغ ولكن منعًا للفتنة.

شهيرة تشكر كل من ساندها وقت الأزمة

واستشهدت شهيرة خلال البيان بآية قرآنية من  سورة النور  فسرتها على أنها تحل للسيدة المتقدمة فى السن أن تتخفف من الملابس دون تبرج على حسب قولها  كما عبرت شهيرة عن اندهشها من اللغط الذى أثير حول صورتها التى ظهرت فيها بدون حجاب وتعجبت من المشاهدات الكثيرة التى حققتها الصورة بعد نشرها بدقائق على السوشيال ميديا كما وجهت الشكر لكل من دعمها فى أزمتها الأخيرة.

وكانت شهيرة قد ذكرت فى تعليقها على  ماحدث وقت الأزمة قائلة فى ناس أشادت وناس انتقدت وأنا لا يهمنى الإشادة أو الانتقاد وشايفة إن هذه الضجة هبل لأن لدينا أمور كثيرة يمكن أن نهتم بها أكبر من الصورة وشعرنا اللى ظهر فيها ودى مسألة شخصية ولا أقول إلا حسبنا الله ونعم الوكيل.

شهيرة: أنا لبست الحجاب وأنا فى عز نجوميتى

وأضافت  أنا لبست الحجاب من 25 سنة وكنت فى عز شبابى ونجوميتى وباحصد جوايز وماحدش أجبرنى عليه وكان هدفى التقرب إلى الله رغم أننى كنت محتشمة قبل ارتدائه فى كل أدوارى ولا أعرف الابتذالوعن قصة الصورة قالت شهيرة احنا كنا فى تجمع نسائى لجمعية خيرية لعمل معرض ملابس يذهب عائده لمستشفى أبو الريش ولم يكن هناك رجال وجاء مصمم الأزياء هانى البحيرى لمشاهدة الأزياء وطلب  التقاط صورة معنا بشكل ودى وشخصى وأشارت إلى أنها تعرفه منذ أكثر من 17 عاما وأنه صمم فستان زفاف ابنتها رانيا ، ولكن فوجئت بتسريب الصورة  ورغم هذا فإن الأمر لا يزعجها.

وبعدين الست ممكن تتخفف فى سن معين ولكن المهم تكون محتشمة وكل مرحلة لها طبيعتها  ووضعى وأنا صغيرة غير وأنا كبيرة ، أنا أتخض وممكن أموت لو ظهرت فى صورة وجزء من جسمى باين وأضافت ايضا فى تصريحات لها  لا يجب أن نختصر الإلتزام بالدين فى غطاء الرأس لأن عورة المرأة المغلظة فى جسمها فلا تكشفه لغير محارمها.

وبالنسبة لنص البيان

(بسم الله الرحمن الرحيم. الحقيقه مش عارفة أبتدى منين، أولاً أشكر كل الناس اللى وقفوا جنبى ودعمونى وأمطرونى بكلمات رائعة عن شخصيتى كأنسانة وفنانة ملتزمة طيلة حياتى حتى قبل الحجاب، وقد تأثرت جدًا بكم الحب والتقدير الشخصى الضعيف ولأسرتى بأكملها .

ورغم بعدى عن جمهورى أكثر من عشرين سنة، هارجع اتكلم عن الحجاب وليس الحجاب بالكامل بل غطاء الرأس، لأن الحجاب ليس غطاء رأس فحسب بل هو جزء منه والباقى جسد المرأة وسلوكياتها ومعاملاتها واحتفاظها بالحشمة والاحترام، إذن من وجهة نظرى وقناعاتى أنى ما زلت محجبة، إلا من غطاء الرأس الذى (يعتبره العامة ومن ليس له ثقافة دينية أنه هو الموضوع وبعد كدة لا يهم).

تفاصيل الصورة التى تسببت فى مشكلة 

واستكملت شهيرة فى بيانها الذي نشرته على صفحتها على “فيس بوك”: “أرجع لليوم الذى ذهبنا فيه أنا وصديقتى سهير رمزى إلى يوم خيرى لصالح مستشفى أبو الريش، وغيرها وتشرف على هذا اليوم نساء مصريات وعربيات ودخلنا القاعة وليس بها رجل واحد وكنا نعرف هذا ولذلك تخففنا من غطاء الرأس مع الالتزام بالحشمة المطلوبة وأخذنا صور مع بعض .

إلى أن ظهر هانى البحيرى مصمم الأزياء وجاء ليشترى ملابس للتبرع بدخلها للمستشفى وأخذ معنا صورة للذكرى وكنت أرى أن السيدة عندما تكبر من الممكن أن تتخفف فى ملابسها نظرًا للآية التى فى سورة النور عن القواعد من النساء اللائى كبر سنهن فلا يطمعن فى الزواج والإنجاب فلا حرج عليهن أن يضعن ثيابهن اللى هى الثياب العادية بدون تبرج والمقصود عدم كشف جزء من جسد المرأة وخلافه وفى آخر الآية، بالرغم أن الله أعطاها حق التخفف (يقول رب العزة وان يستعففن خير لهن) وأنا كنت دائمًا أحب نهاية هذه الآية ولهذا قررت أن أكون فى (زمرة من يستعففن) فأنا منهم ولم لا”.

شهيرة : أحترم رأى الأزهر وربنا يتقبل صالح أعمالنا

وتتابع شهيرة: أرجع للبس غطاء الرأس الذى ليس له شكل معين فى الإسلام، أصدقائى الأعزاء لا تظنون أننى تراجعت خوفًا من الهجوم المبالغ فيه فهو كان من تركيبات وشخصيات مختلفة وغريبة عن الدين، ولكن داخلين للشتيمة والافتراءات والهجوم قد حدث وانتهينا.

ولكن من منا لم يتعرض للهجوم فى حياته من أول الرسول صل الله عليه وسلم إلى ولى الأمر وراعى البلاد، ما هذا العبث والفراغ العقلى وقد ذهلت واندهشت أن نسبة مشاهدة الصور تعدت 30 مليون مشاهدة يالله ليه ده كله، ولكن فى النهاية أصل أن الفنان محل اهتمامك الجماهير وكم هو مؤثر فى مجتمعه وهو القوة الناعمة فيه خاصة إذا كان هذا الفنان يتمتع بسمعة طيبة”.

ما أزعجنى جدًا إن ظهورى من غير غطاء الرأس غير المقصود يومها أن يكون سببًا فى إحداث فتنة وربما يتبعنى بنات وسيدات، انزعجت جدًا لما سمعت من البعض أن أكون سببًا فى ذلك وأنا فى بعض السنين كنت داعية للنساء بالالتزام والطاعات لله، وكان يتبعنى عشرات وعشرات.

شهيرة خشيت أن يكون ظهورى بدون غطاء الرأس فتنة

وأصبح الآن بمفهومهم الخاطئ عكس ذلك. حاشا لله لم ولن أكون أنا. غير أننى قدمت برنامجًا دينيًا من إخراج عمر زهران منذ عشر سنين تقريبًا حاز إعجاب الجماهير ولفت الأنظار حتى فى أوروبا وجاءت لى فى بيتى القناة الثانية الفرنسية وسجلت معى حديث طويل وطلبوا منى تصوير إحدى جلساتنا الدينية ولكنى اعتذرت.

وأيضا قناة bbc جاءت إلى بيتى لتلقى الضوء على فنانة أثرت بحديثها على الجاليات العربية فى الخارج وكنت أتلقى مكالمات من هناك لتقول لى بعض السيدات على سبيل المثال تقول وهى تبكي (انتى غيرتى حياتى) وأنا أبكى معها لا أستطيع أن أنسى أبدًا هذه الخطوات المضيئة فى حياتى فكيف أكون اليوم سببًا فى فتنه البعض لا والله لن أكون هذه السيدة بعد كل هذا.

وأخيرًا أصدقائى.. وجدت أن الأزهر الشريف لفت نظره هذه القضية وعلق مؤخرًا فى أكثر من برنامج أن المرأة فتنة فى كل سن وليس عليها أن تنزع غطاء الرأس تمامًا. وعليه أنا أحترم رأى الأزهر ولا يزعجنى إطلاقًا أن أرجع لغطاء الرأس بالشكل الذى أحبه ورأى الأزهر على رأسى شكرًا لكل من هاجمونى ومن دعمونى بالحب والتقدير.. وربنا يتقبل منا صالح الأعمال.

 

 

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *