التخطي إلى المحتوى
المشهد الأخير فى قضية قاتل نجليه بالدقهلية

أسدلت محكمة جنايات المنصورة الدائرة الثالثة برئاسة المستشار نسيم بيومى، وعضوية كل من المستشارين هيثم الضو ويحيى صادق وأمانة سر أحمد الحنفى الستار على قضية محمود نظمى المتهم بقتل نجليه.

حيث قضت بإحالة أوراق محمود نظمى السيد المتهم بقتل ابنيه ريان ومحمد عن طريق إلقاءهم داخل نهر النيل من أعلى كوبرى فارسكور بدمياط خلال  عيد الأضحى المبارك إلى فضيلة المفتى وتحديد جلسة 17 إبريل للنطق بالحكم.

 

ومن ناحية أخرى أكد عبد الستار جاد محامى محمود نظمى فى دفاعه أمام محكمة جنايات المنصورة الدائرة الثالثة، إن موكله ارتكب جريمة قتل أبنائه أثناء وقوعه تحت تأثير  المخدرات التى كان يتعاطها.

واستند المحامى على ذلك فى دفاعه بأن المتهم بارتكاب الجريمة تحت تأثير المخدرات بقوله، بأنه تم أخذ عينة من دماء محمود نظمى وتم تحليها، و ثبت تعاطيه الحشيش والترامادول.

وبسؤال الدكتور مدحت صقر بأنه بعد أخذ العينة تبين أن تأثير هذه المدة يستمر لمدة 3أسابيع، وهو ما يؤكد أن التحليل العلمى بأن غياب العقل تحت تأثير المخدرة يبطل الاعتراف لوجود مواد مخدرة فى الدم.

وكان المتهم قد حضر من محبسه وسط إجراءات أمنية مشددة وبدأت هيئة المحكمة في تلاوة الاتهامات على المتهم، ومنها القتل العمد وادعاء اختطاف نجليه.
وفور إنتهاء المحكمة من سرد الاتهامات وجه رئيس المحكمة السؤال للمتهم عما إذا ارتكب الواقعة ليرد المتهم “أيوة حصل يا افندم وإنا لله وإنا إليه راجعون.

وتجدر الإشارة أن محمود نظمي السيد متهم بقتل طفلية ريان ومحمد فى القضية المعروفة بـ عصافير الجنة خلال  عيد الأضحي الماضي، وإدعاءة إختفائهم خلال اصطحابهم له فى فسحة فى احد الملاهي ، وقيامه بإلقائهم فى نهر النيل بمركز فارسكور بمحافظة دمياط.

 

 

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *