التخطي إلى المحتوى
الفيديو الممنوع للفنانة رانيا يوسف داخل مهرجان القاهرة السينمائى

ظهر الفيديو الممنوع للفنانة رانيا يوسف وهو عبارة عن تسجيل لها مع قناة مهرجان القاهرة السينمائى  أثناء ارتدائها الفستان المايوه الذى تسبب فى أزمة كبيرة وكان يقوم بالتسجيل معها أحمد سلطان نجم برنامج ستر داى نايت لايف  وسالها عن  مصمم الفستان فردت انه ماركة وهنا قال لها دا مركب مش ماركة واكيد مش ديزاين مصرى وانضم لهم شادى الفونس وقال له سلطان ودخلوا فى حوار بذئ لايرقى نهائيا لأن كله تلميحات وايحاءات.

الفيديو تم تصويره داخل المهرجان مع نجوم saturday Night Live بالعربي

والجدير بالذكر أنه تم تحديد يوم 12 يناير القادم لنظر أولى جلسات لنظر أولى جلسات رانيا يوسف امام محكمة جنح الأزبكية حيث قررت النيابة العامة إحالة الفنانة رانيا يوسف إلى المحاكمة الجنائية العاجلة  على خلفية اتهامها بارتكاب فعل فاضح والتحريض على الفسق أثناء حضورها مهرجان القاهرة السينمائي فى حفل الختام  بفستان أشبه بـ المايوه .

وكان قد تقدم المحاميون   وحيد الكيلانى وحميدو جميل البرنس وأبانوب جاد الله وعبد الرازق شاكر ووليد السيد ببلاغات  ضد رانيا يوسف  بأنها حضرت مهرجان القاهرة السينمائي، بزي يستر منها الجزء العلوي ومن الأسفل  مايوه ترتديه على جسدها دون أن يسترها شيئ من الخلف  مما كشف عن سترها في مشهد مهين للفنان والفنانين.

12 يناير أولى جلسات محاكمة رانيا يوسف فى الأزبكية

كل ذلك ياتى على الرغم من قيام الفنانة رانيا يوسف بنشر بيان توضح فيه موقفها من أزمة الفستان المايوه حيث قدمت بيان يشبه إعتذار حيث قالت في البيان الذى نشرته على حسابها على تويتر وجاء نصه  احترامًا لمشاعر كل أسرة مصرية أغضبها الفستان الذى ارتديته فى حفل ختام مهرجان القاهرة السينمائى الدولى أود ان أؤكد أننى لم أكن أقصد الظهور بشكل يثير حفيظة وغضب الكثيرين ممن اعتبروا الفستان غير لائق من الممكن أن يكون خاننى التقدير حيث ارتديت الفستان للمرة الأولى ولم أكن أتوقع أن يثير كل هذا الغضب .

وأضافت فى البيان آراء مصممي الأزياء ومتخصصي الموضة غالبا ما تؤثر على قرارات اختيار الملابس  وقد يكونوا وضعوا في الاعتبار أننا في مهرجان دولي.. ولم أكن أتوقع كل ما حدث نهائيا  وإن كنت أعلم لما ارتديت الفستان  وهنا أكرر التأكيد على تمسكى بالقيم والأخلاق التى تربينا عليها فى المجتمع المصرى والتى كانت وما تزال وستظل محل احترام

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *