التخطي إلى المحتوى
اكتشفنا حقول جديدة وعملنا زيادة فى سعر الغاز

رغم كم الاكتشافات التى تم الأعلان عنها طوال الفترة الماضية مرورا بحقل ظهر وغيرة من الحقول الإ اننا دائما نسير عكس التيار فقد تم اليوم زيادة أسعار الغاز الطبيعى .

تفاصيل الأسعار الجديدة للغاز

وطبقا للقرار الذى أصدره مصطفى مدبولى رئيس الوزراء اليوم بزيادة أسعار الغاز الطبيعي المستخدم في المنازل والنشاط التجاري الذى يعادل الاستخدام المنزلي إلى ما بين 1.75 جنيه وثلاث جنيهات للمتر المكعب بنسب تتراوح بين 30 في المئة و75 في المئة.

وطبقا لهذا القرار سيكون سعر المتر المكعب 1.75 جنيه لكميات الاستهلاك التي تصل إلى 30 مترا مكعبا، و2.5 جنيه للمتر المكعب لكميات الغاز المستهلك  حتى 60 مترا  وثلاث جنيهات للمتر المكعب للاستهلاك الذي يتخطى استيراد

60 مترا مكعب.

وتعتبر هذة الزيادات كما أعلنوا فى اطار الحفاظ على الثروة البترولية والترشيد ولك الجميع يعلم ان هذا من شروط قرض صندوق النقد الدولى وأحد اهدافه عدم وجود دعم نهائى للمواد البترولية .

السر وراء قرار الزيادة الاخيرة

الغريبة ان الحميع تفائل خيرا بظهور الاكتشافات البترولية الاخيرة وتحديدا حقول الغاز الجديدة سواء فى البحر الابيض المتوسط او فى الصحراء الغربية وغيرها ولكن كل ذلك من الواضح انه ليس له علاقة بالواقع فنحن علينا مديونية كبيرة جدا منذ فترة مابعد ثورة ٢٥يناير بعد الحصول على الحصص البترولية الخاصة بالشركات لسد احتياجات السوق المحلى وبالطبع يتم تسديد ذلك من جزء من الأكتشافات الجديدة إلى جانب اتجاة العديد من الأسر لأدخال الغاز فى المنازل توفيرا بعد.زيادة أسعار الانابيب فى الفترة الماضية وأرتفاعها فى الفترة القادمة بعد تحرير سعرها خاصة وان غازها يتم استيراده من الخارج .

النتائج المترتبة على زيادة أسعار الغاز

ولكن هناك أشياء مترتبة على هذة الزيادة فسوف يترتب عليها زيادة فى بعض السلع والمنتجات الغذائية خاصة أن هناك مشروعات حولت إلى نظام الوقود بالغاز الطبيعى فى ظل قلة اسعارة ولكن بعد ارتفاعة كل ذلك سيؤثر بالطبع على الأسعار لبعض الفئات كالمطاعم على سبيل المثال والافران التى تعتمد على الغاز .

ولكن يبقى التساؤل هل الدول التى توجد لديها وفرة فى انتاج الغاز تقوم ببيعه بالأسعار العالمية لمواطنيها ام انه يكون مدعم او على حساب مستوى الدخل أسئلة عديدة تحتاج إلى أجابات وعشان كدا ستو هتقوم بدور المحلل الاقتصادى البلدى فى الفيديو ده.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *