التخطي إلى المحتوى
اخركلام مدرب مصرى للمنتخب

بعد خروجنا من كأس العالم ظهرت مطالبات بتغير المدير الفنى للمنتخب خاصة بعد الاداء المخيب للامال فى مونديال روسيا وظهوراداء متواضع فنيا من المدير الفنى السابق كوبر والذى انتهى تعاقده وبعد ثورة الجمهور لم يتم التجديد له وضرورة وجود مدرب وطنى بالجهاز.

المدرب القادم للمنتخب مصرى

ومن هنا كان التفكير بوجود مدرب وطنى بجانب المدير الفنى الاجنبى  وهو ما رفضة البعض ولكن الغالبية كانت مع اتجاه المدرب الوطنى ومن هنا كان اليوم الحاسم حيث تمسك مجلس إدارة اتحاد الكرةبرئاسة هانى ابو ريدة  بوجود مدرب مصرى فى الجهاز الفنى الجديد للمنتخب الوطنى الذى سيتم تشكيله خلال الفترة القادمة.

وكان هناك رفض من  اتحاد الكرة حول  ما تردد خلال الايام الماضية حول توصله لاتفاق نهائى مع خافيير أجيرى، المدير الفنى السابق لأتلتيكو مدريد الإسبانى لقيادة الفراعنة، ومعه جهاز فنى أجنبى بالكامل حيث ان التجربة بجهاز كامل اثبتت فشلها.

ويرى المجلس ضرورة وجود مدرب مصرى فى الجهاز الجديد لعدة اسباب اولها إكسابه الخبرة والتعلم من المدير الفنى الاجنبى الجديد، أما السبب الثانى فهو أن يقوم هذا العنصر المصرى بتعريف الجهاز الفنى الجديد على كل تفاصيل المنتخب والكرة المصرية والمسابقات وتفاصيلها كاملة .

جنسية المدير الفنى الجديد للمنتخب

تجدر الاشارة إلى ان اتحاد الكرة أعلن أنه يفاضل بين أربعة مديرين فنيين وهم  لويس بينتو وكيكى فلوريس وخافيير أجيرى وخليلوزيتش.

وياتى ذلك على خلفية انهاء تعاقد كوبر الذى ظل لفترة طويلة مع المنتخب وحصل على المركز الثانى فى بطولة كاس الأمم الافريقية كما صعد بالمنتخب لكأس العالم بروسيا ولكن كان المستوى هزيل لدرجة اننا لم نحصل على اى نقطة فى المجموعة وهو ماكان سببا فى ثورة الجماهير المصرية .

كما ان هناك مشكلة فى مسالة توفير العملة الصعبة لطاقم تدريبى كامل وهذا من ضمن الاسباب حول الاستعانة بمدير فنى أجنبى بدون طاقمه المعاون حتى لا يحدث حالة غضب من الجماهير لان البعض لايرى ضرورة فى لاستعانة مدرب لياقة اجنبى او مساعدين اجانب خاصة مع توافر مصريين اكفأ فى هذا الشأن بالاضافة إلى وجود مدرب مصرى سيعود بالاستفادة من الخبرات الاجنبية .

وهو ماحدث فترة وجود مانويل جوزية المدير الفنى الاسبق للاهلى عندما استفاد من ذلك حسام البدرى وطارق العشرى .

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *